**La femme amazigh Depuis l'antiquité la femme amazigh jouait un rôle trés essentiels dans la vie quotidienne de la societé amazigh c'était-elle qui fesait tout. Elle entretenait la maison, préparait la cuisine, s'occupait de ses enfants, ramenait du bois, de l'eau, semait la terre et les âmes de tout ce qui est bon et encore plus elle gardait nos traditions et notre existance. Comme vous savez tous la culture amazigh est beaucoup plus orale, alors grâce à la femme, notre culture est toujours vivante et nous pouvons la voir actuellement devant nos yeux. Combien de générations de la grand mère à la mère et de la mère à sa fille, cette culture s'est-elle transmise ? Le but était de toujours de garder le trésor : la culture amazigh !!! Des poèmes, des proverbes et encore plus, elle était artiste sans savoir qu'elle était... C'était une bibliothèque vivante qui parlait d'une génération à l'autre . merci et mille merci aux femmes amazigh.
 

الفنان الأمازيغي أنكمار لـ’ هسبريس :’ كيف نطلب الدعم ممن تورط في قتل أجدادنا

حاوره من أكادير: ميمون أم العيد

Monday, June 08, 2009

رأت مجموعة أنڭمار الموسيقية النور بنواحي ورززارت، ثلة من الشباب العاشق للموسيقى. فرقة واعدة استطاعت في ظرف وجيز أن تلفت إليها الآذان.

 

بعد ألبومي أزرف نعيشة و تنالت تستعد هذه الفرقة الأمازيغية لأطلاق ثالت إختارت أن تسميه ' أدغــو' تعبيرا عن 'حنين أبدي '  للقيم الأمازيغية. التقينا مؤسس هذه الفرقة السيد حسن ألكاغ باحث في الثقافة الأمازيغية و مدرس بتنغير ، له مؤلف قيد الطبع في ديداكتيك اللغة الأمازيغية  و رواية بعنوان إيزا  فكان لنا معه هذا الحوار:

-أنڭمار أو القناص، لماذا اخترت هذا الاسم الفني ؟

' أنڭمار ' من فعل ' إيڭمر ' أي قنص و أنڭمار هو اسم فاعل أي القناص، وقد أخترت هذا الإسم لما له من دلالات. فشمال افريقيا كان دوما محل أطماع جهات أجنبية لذلك فالانسان الأمازيغي هو قناص بطبعه. يجيد الرمي ليدافع عن نفسه وأرضه. شمال افريقيا أرض المقاومة بامتياز و الذين حرروا البلاد هم أمازيغ . لكل هذا اخترت أنكمار تكريما لهؤلاء

-كيف بدأت و متى ولدت فنيا ؟ 

ـ صراحة أنا مازلت لا أعتبر نفسي فنانا، أنا محب للفن خاصة الموسيقى. أحاول أن أساهم قدر المستطاع إلى جانب أصدقائي في إنتاج فن راق و هادف، و أساهم في تنمية منطقتي على الأقل فنيا. وكانت بدايتي قد انطلقت من قريتي تبسباست، حيث كان لدي ميول للموسيقى منذ صغري. لكني لم أسجل أول ألبوم لي حتى فبراير 2007 و الذي عنونته بـ '' أَزْرْف نْ عِيشَة'' ولقد إخترت هذا العنوان لإعادة الإعتبار للمرأة الأمازيغية التي تقاوم عناصر الطبيعة، تربي الأجيال وتحافظ على الثقافة و الهوية.  

ـ لك الآن ألبومان : أَزْرْف نْ عِيشَة' و ' تَنـَــالْـــتْ '. هل من جديد؟

ـ  نعم بعد أيام قليلة سأطلق ألبومي الثالث بعنوان ' أَدْغُــو ' ( أي الحنين الأبدي). وهو ألبوم يختلف كثيرا عما سبق.

ـ يختلف من أي ناحية؟

ـ من حيث التيمات ؛ فالألبوم يتضمن أغنية عن معتقلي القضية الأمازيغية لأني أتتبع عن كثب التطورات داخل الساحة الجامعية خصوصا في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية. كما خصصت أغنية للتهميش، إضافة إلى تيمات أخرى مثل الهجرة، الحب ، الخيانة و غير ذلك.

من حيث الكلمات فغالبا أعتمد على التراث الشفوي الغني. و كذلك على شعراء مرموقين مثل عمر درويش، إبراهيم عكوري و موحى ملال

من حيث الآلات استعنت بمجموعة من المتخصصين من ضمنهم عازف الكمان فهو عضو بالفرقة و يشتغل أستاذا للموسيقى بثانوية زايد أوحماد. إلى جانب الكمان هناك أيضا القيثارة و البيانو و البندير و غير ذلك.

ـ يعاب على أغلب فناني الجنوب الشرقي اعتمادهم على ألحان غيرهم.  بل هناك من يقول أن 'بعضهم' نسخة باهتة لفناني القبايل و الريف فهل أنت أيضا تعتمد على ألحان هؤلاء الفنانين؟

ـ أنا في الحقيقة أستلهم ألحاني من الأنماط الشعرية الشفوية التي تعج بها الساحة الفنية في الجنوب الشرقي مثل أحيدوس ، تايزيمت، تيمناضين، تاكوري وغير ذلك . فالإنسان الأمازيغي يردد أشعاره في كل مناسبة لذلك نجد أشعار الحصاد وأشعار الدرس و أشعار جني الثمار . وهذه الأنماط هي المادة الخام لكل عمل إبداعي متألق.

ويحدث أحيانا أن أبدع لحنا لا أعرف له مصدرا، يأتي هكذا كالإلهام.

 -ماهي العراقيل التي تقف في طريقك كفنان ؟

ـ عراقيل كثيرة جدا لكننا نتحداها بحزم. من بينها نظرة المجتمع نحو الفن، فهو طابو من الطابوهات، و شخصيا بصعوبة بالغة أقنعت عائلتي بأن للفن غاية نبيلة. بالإضافة إلى المحيط العام الذي لا يشجع المبدعين فليست هناك بنية تحتية بالجنوب الشرقي، غياب دور للشباب ومعاهد موسيقى. أما مدراء المهرجانات المحلية فيطلبون منا المشاركة مجانيا في الوقت الذي يدفعون فيه الملايين لفناني  الرباط و الدار البيضاء. بالإضافة إلى غياب التغطية الإعلامية لأعمالنا، فلحد الساعة لم تعرض لي أي أغنية أو روبورتاج في القناة الأولى و الثانية. وهذا راجع إلى سياسة التهميش التي تعاني منها منطقة الجنوب الشرقي بصفة خاصة.  

-المتتبع لأغانيك يلاحظ حضور القضية الأمازيغية. كيف يمكن للأغنية أن تخدم هذه القضية؟

ـ الفن هو الوسيلة الفعالة للتعبير عن هموم و مشاكل شعب ما، وهو مرآة الشعب فإذا أردت أن تتعرف على شعب فاقصد فنه يعطيك صورة واضحة عنه. لذلك نحاول أن نوجه أغانينا كبندقية لكل من سولت له نفسه طمس الهوية الحقيقية لهذا الشعب. ومن تم فضح تصرفات المسؤولين غير الغيورين على مستقبل هذا الوطن.

في الآونة الأخيرة ارتفعت الأصوات بتدويل القضية الأمازيغية كيف تنظر إلى الموضوع؟

ـ في نظري تغيير الوضع رهين بنا. رهين بتربية الناشئة و تكوينها على القيم الأمازيغية، و البحث عن أساليب جديدة للعمل، رهين بتقييم المرحلة و تصحيح الأخطاء بغية إعداد أجيال جديدة تستطيع أن تغير الوضع لصالح الأمازيغية و الإنسان الأمازيغي.

أفهم من هذا أنك لا تتفق مع تدويل القضية؟

ـ لا أتفق مع تدويلها لأن المنظمات و الضمائر الحية في الغرب ليس لها نفوذ يمَكِّنها من تغيير الوضع، أما الجهات الرسمية في العالم الغربي فهي متورطة في الوضع المزري للأمازيغ. ففرنسا مثلا هي التي دمرت ' النظام الأمازيغي' و جردت القبائل من السلاح إبان الاستعمار تمهيدا لاستغلال المغرب، فكيف نطلب الدعم ممن تورط في قتل أجدادنا. لذلك فالحل يجب أن ينطلق من الداخل وليس من الخارج.

دعني أسألك عن موقفك من بعض الأشخاص و المؤسسات أو التنظيمات كيف تنظر إليها؟

مثلا الحركة الثقافية الأمازيغية ؟

ـ أنا أعتبر نفسي فردا داخل هذه الحركة. لأني أشتغل بنفس مرجعيتها.

ـ المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية؟

ـ سياسيا جاء لإحتواء المد النضالي الأمازيغي، لكن أكاديميا و علميا فهو يصدر كتبا قيمة، بمعنى له إيجابيات وله سلبيات.

أحمد الدغرني؟

ـ( يضحك ) فاعل أمازيغي مشاكس، القضية واحدة و السبل تختلف.

ـ معتقلي القضية الأمازيغية؟

رجال أحرار أنحني أمامهم إجلالا.

ـ موحى ملال؟

ـ أعطى الشيء الكثير للأمازيغية

كلمة أخيرة لقراء هسبريس:

أنا متفائل بخصوص مستقبل الأمازيغية فكما قال الأستاذ المحترم محمد شفيق : ' القضية الأمازيغية قضية عادلة' و من هذا المنبر أدعو كل الفاعلين الأمازيغ إلى تجاوز الاختلافات الشخصية و المنهجية و التنظيمية. ورص الصفوف لأن المشوار طويل والأمازيغية تنتظر من أبنائها الشيء الكثير.

شكرا لكم
Contacter notres ami Mimoune :







Inserire un commento su questa pagina:
Il Suo nome:
Il Suo indirizzo e-mail:
La Sua Homepage:
Il Suo messaggio:




تزارين في برنامج تاروا ن تمازيرت





ANAMAR_med el khattaby
2 Festival berbero di Milano 2011



طقوس العرس الأمازيغي – أيت عطا




Mallal Moha_ Saghru-band Ahidouss



Imazighen walmes

New Clip :






Extrait clip
Oggi ci sono stati già 1 visitatori (10 hits) qui!
=> Vuoi anche tu una pagina web gratis? Clicca qui! <=
awnool 2008 @